كوردى   | العربية
 
 
 
 
الرئيسة من نحن رسالتنا راسلنا
اليوم: 20-06-2019
 
 
 
الأخبار البيانات‌ المنشورات الفتاوى مواقع ذات صلة
وزير الأوقاف فى ختام دورة أئمة كردستان العراق برابطة خريجى الأزهر: العالم فى أشد الحاجة للإسلام .. باعتباره غذاء للعقل والبدن وحلاً لمشكلات الفرد والجماعة
تاريخ الكتابة: 08/07/2012 : 18:47:35
حجم فونت

 

كتبت - سارة سعد

القاهرة: تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر نظمت الرابطة العالمية لخريجي الأزهر في 30/5/2012 احتفالية لتخرج مجموعة من أئمة وخطباء كردستان العراق المُتدربين بالرابطة، وذلك بحضور الدكتور محمد عبدالفضيل القوصي وزير الأوقاف ونائب رئيس مجلس إدارة الرابطة، و السيد أسامة ياسين نائب رئيس مجلس إدارة الرابطة ، وممثل العلاقات الثقافية لسفارة العراق بالقاهرة جمال حمزة ، والشيخ جلال مصطفى السيد نائب رئيس اتحاد علماء الدين الإسلامي في كردستان، و مجموعة من علماء و مشايخ الأزهر الشريف.

 

أكد الدكتور محمد عبدالفضيل القوصي سعى العالم إلى الإسلام لافتاً أن العالم الآن بحاجة شديدة الى الإسلام ولكن المشكلة  تكمن في كيفية تقديم الإسلام الى العالم ؟

 

وأوضح القوصى أنه من الضروري بل والحتمى تقديم الإسلام على أنه ،مشيراً إلى أننا نجد بعض الاتجاهات المغالية التى شاعت  وساعدت في نقل صورة  الإسلام لأوروبا على أنه الداء وجزء  من المشكلة التى يواجهها العالم  و أصبحنا نقدمه على أنه شكلاً لا روحاً  وأنه بذرة التعصب والفرقة والاختلاف والبعد عن الفطرة .

 

و في هذا الصدد أكد القوصي على أن دور الأزهر الوسطي يكمن في توضيح الإسلام ومنهجه الصحيح ، فهو محافظاً على التوازن الإنسانى  ويؤكد على تلاحمه مع الفطرة، كما أن الإسلام يعتبر غذاء للعقل والبدن وحلاً لمشكلات الفرد والجماعة .

كما وجه القوصي كلمه لأئمة كردستان المتدربين أكد فيها على أنهم يمثلون الشخصية الأزهرية  التي نرجو أن يكونوا حملة هذه الرسالة بإعتبار الأزهر هو البلسم والدواء والروح التى تسري في هذا العالم.

 

وأضاف أسامة ياسين أن تلك الدورة قدمت لعلماء إقليم كردستان العراق في العلوم الشرعية الإسلامية  بلغ عددهم 29 مُتدربا، حيث تأتي هذه الدورة  ضمن أهداف الرابطة  لثقل أئمة العالم الإسلامى حتى ينهلون من المنهج الوسطى للإسلام  ليكونوا خير سفراء للأزهر بوسطيته حول العالم عن طريق تلك الدورات التي يتلقونها  على أيدى أئمة و علماء و مشايخ الأزهر الإجلاء  كما سبقت هذه الدورة عدة دورات للعديد من الدول منها بريطانيا واليمن والصومال وباكستان وأفغانستان.

كما أشار إلى ما اشتملت عليه المحاضرات من وسطية الإسلام وإعتدال منهجه الصحيح بالإضافة تضمنت عدة محاضرات فى مجال العقيدة والفلسفة والدعوة والتفسير التحليلى والاقتصاد الإسلامي والخطاب الديني والعلاقة بين الأديان .

 

كما صرح ياسين بأن الرابطة تعمل ساعية لإنشاء فرع للرابطة بكردستان العراق  وإلى العديد من دول العالم.

وأشاد جمال حمزة بالدور الرائد الذى تلعبه الرابطة العالمية لخريجى الأزهر فى نشر وسطية الإسلام وهو ما نأمله دائماً من مصر والأزهر.

 

فيما أشاد جلال مصطفى نائب رئيس إتحاد علماء الدين الإسلامي كردستان العراق بدور مصر حكومة وشعبًا والأزهر بكافة مؤسساته وعلى رأسها الرابطة العالمية لخريجى الأزهر.

 وقال جلال لقد علمنا الحكمة من قوله تعالى "أدخلوا مصر إن شاء الله آمنيين " ،مضيفاً أننا بدخلونا مصر وما لقيناه من الكرم وحسن المعاملة التى لقينها منذ دخولنا مصر والرابطة العالمية لخريجى الأزهربالإضافة إلى أحد مقومات الأمن هو الأزهر الوسطى الذى يعمل جاهدًا على الحفاظ على المنهج الوسطى.

وأكد الشيخ مصطفى أن الأزهر حاضر فى قلوبنا لذا جئنا  إلى مصر الأزهر بعلمه  الوسطى حتى ننتهل  الوسطية وإعتدال المنهج الصحيح ،حيث تلقينا كنوزاً ،مطالباً بأن تظل الجسور متصلة ،وقال :كردستان دخلت الإسلام رغبة وليس رهبة .

كما أوضح الشيخ خالد عمران المشرف على الدورة بأن الهدف منها هو رفع كفاءة الدعاة من خلال تجربة الأزهر  ونشر منهجه الوسطى ونبذ العنف .

وطالب المتدربيين بأن يكونوا سفراء الأزهر فى بلادهم والعالم أجمع كما كانوا خير سفراء لبلادهم ناقلين صورة الإسلام دون مغالاة .

كما أشاد الشيخ عمر حسن  باسم علماء الكورد المشاركين في الدورة بأن الله من عليهم بالإنتساب للأزهر فهو جامع وجامعة ورسالة وثقافة وحضارة ، وأكد أيضا: على مدى الإستفادة من الدراسة بالرابطة قائلاً  تعلمنا مبادئ الأزهر الوسطي والإعتدال والتسامح والتواضع من العلماء والصبر فى طريق تحصيل العلوم  ووعد بتطبيق ما تلقوه من تلك الدورة  بتطبيق مناهج الأزهر المعتدل.

كما أشار إلى أنها الدورة الثانية ويأمل بأن تستمر هذه الدورات وتستمر علاقتنا بالأزهر لأننا بحاجه شديدة إلى تجربة الأزهر بإعتباره منارة العلم والعلماء.

وفى نهايه الحفل قام الحضور بتسليم الشهادات للدارسين كما قام جلال مصطفى نائب رئيس إتحاد علماء الدين الإسلامي كردستان العراق بتسليم هدية تذكارية للرابطة شعار إتحاد علماء الدين الإسلامي كردستان .

ومن الجدير بالذكر أنَّه و بالتعاون مع إتحاد علماء الدين الإسلامي في كردستان قامت الرابطة العالمية لخريجي الأزهر بفتح دورة متقدمة لـ  29 إماما وخطيبا للفترة 4/5 وإلى 2/6/2012 .

 

 

     
المقالات
الشيخ الدكتور سمير مراد الشوابكة
دور المذاهب الفقهية في توازن المجتمع
أ. د شوقي علام؛ مفتي الديار المصرية
تفكيك الفكر المتطرف .. الأسباب والمنطلقات .. الخلل في تناول المفاهيم .. الاستعلاء بالإيمان
الدكتور محمد الزعبي
المخدرات في ميزان الشرع
الدكتور عبد الكريم الخصاونة
إن امرؤ قاتله أو شاتــمه
الدكتور محمد الزعبي
نـعـمـة الأمـــن
الدكتور احسان أبو عرقوب
كي تحصن نفسك من النقد السلبي
الدكتور احسان أبو عرقوب
ثقافة البناء
جه‌عفه‌ر گوانی
ما لم نتوقعه من الشيخ الخالصي
أ. د. فهمي أحمد عبدالرحمن القزاز
رمضان بين المنافسة، والمسابقة، والمسارعة
  التقارير

الفتوى المشتركة بين مصر والأردن وكوردستان حول جرائم داعش

رئيس إتحاد علماء كوردستان العراق لـ(الرواق ): *التطرف الأعمى لم يخترق كردستان ... كل المحاولات الخبيثة فشلت

رئيس اتحاد العلماء: القضاء على داعش لن يكون عسكريا فقط


  رسالة العلماء
عدد الزيارة : 5814391
الرئيسة من نحن رسالتنا راسلنا
جميع الحقوق محفوظة لاتحاد علماء الدين الإسلامي في كوردستان ©            Powered by SALAYE Group