كوردى   | العربية
 
 
 
 
الرئيسة من نحن رسالتنا راسلنا
اليوم: 25-10-2021
 
 
 
الأخبار البيانات‌ المنشورات الفتاوى مواقع ذات صلة
اتحاد علماء اقليم كورستان يشارك بملتقى المرجعيات العراقية ويدعو لحل المشاكل العالقة
تاريخ الكتابة: 06/08/2021 : 00:14:18
حجم فونت

دعا علماء الدين الإسلامي في إقليم كوردستان لتشكيل لجنة تحضيرية في إطار المؤسسات والمراجع الدينينة العراقية بهدف تقارب وجهات النظر فيما بينها، وعقد ملتقيات باستمرار على غرار ملتقى المرجعيات العراقية الذي أقيم في مكة المكرمة، أمس الأربعاء (4 آب 2021)، تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي وبمبادرة المجمع الفقهي العراقي لكبار علماء العراق للدعوة والافتاء، 


وفي كلمة رئيس اتحاد علماء المسلمين في إقليم كوردستان، د.عبد الله سعيد ويسي، خلال ملتقى المرجعيات العراقية  قال فيها إن "رابطة العالم الإسلامي حريصة على توحيد وحدة الصف بين شعوب الإسلام في العالم عموماً والعراق خصوصاً، وتنظيم هذا المؤتمر دليل على حرصه من أجل ترسيخ الأخوة الإنسانية والإسلامية معاً، ولا سيما في جمهورية العراق الذي يحتاج في أي وقت مضى إلى عمقد مثل هذه الملتقيات"، مضيفاً "لا يمكننا أن ننسى جهود المملكة العربية السعودية، وعلى رأسها جهود خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، في المنطقة عموماً واتجاه العراق وإقليم كوردستان خصوصاً، وهي  محل تقدير واحترام". 


وأشار إلى أن العراق على مدار التاريخ الإنساني اشتهر بأنه بلد الحضارات وبلد العلم والعلماء والبلد الذي علم البشرية القراءة والكتابة والزراعة والصناعة وبلد الأنبياء والرسل، بالرغم من مكوناته المختلفة وأطيافه المتباينة فقد كان داراً للخلافة الإسلامية على مدى قرون فكان العراق قوياً عزيزاً، "إلا اننا الآن نبكي دماً على بلد كان هذا حاله في الماضي ليتحول إلى بلد موبوء بالمآسي حيث سوء الأحوال في معظم جوانب الحياة السياسية والاقتصادية بل وحتى الاجتماعية وهذا التحول لم يكن يوماً بسبب عموم أبناء هذا البلد بل بسبب سياسات خاطئة ومصالح دول كبرى ودول إقليمية التي عبثت بهذا البلد ونشرت الجوع والذعر والقتل والتشديد بهدف تحويل العراق إلى بلد متخلف ضعيف مستهلك ليكون عمرانه خراباً وخيراته نهباً وشعبه حطباً".


وأكد د. عبدالله الويسي أنه "ليس أمام العراقيين خياراً إلا أن نضع أيدينا بأيد بعض ونتكاتف معاً ونملأ قلوبنا حباً وتسامحاً وأملاً، ونعمل بجهد متواصل لنبني بلدنا من جديد يتمتع بالأمن والآمان لكي ينعم فيه أولادنا فيه بالخير والسلام والطمأنينية والعيش الكريم ولنضرب أهالي الفتنة الذين أرادوا ببلدنا السوء على أيدينا".


وتابع قائلاً إن "علماء الدين الإسلامي في إقليم كوردستان كانوا سباقين للخير بالرغم من التنوع القومي والديني والمذهبي في إقليم كوردستان، فقد أصبح مثلاً يحتذى به ونموذجاً طيباً يذكر بالخير على جميع الأصعدة والمنابر، لما حققه من إنجازات على المستوى العمراني والإنساني  بفضل الله وبفضل القيادة السياسية للإقليم والتوجيهات السدية لفخامة الرئيس مسعود بارزاني، والدور الريادي والمتميز لعلماء الدين الإسلامي في نشر المحبة والتسامح ونشر الوعي والخير وواقع الخير يقول لنا إن نتيجة جهود شعب كوردستان بكل أطيافه أصبحت اليوم إقليم كوردستان أرضاً للنحبة والسلام والتعايش والأمان ليس لأبنائه فقط بل للآلاف من أخواننا المهجرين والنازحين العراقيين الذين تركوا مدنهم حفاظاً على أموالهم وأملاكهم وأعراضهم واستقبلهم حكومة وشعب الإقليم أكرم استقبال".


وحول جهود جهود المؤسسات الدينية في إقليم كوردستان أوضح أنها تمحورت حول "ترسيخ مبدأ التعاون والتواصل مع جميع المؤسسات الدينية في العراق على أساس خدمة المجتمع ومصالح أبنائه، وخلال السنوات الماضية لعبنا دوراً بارزاً في مسألة المصالحة بين المكونات العراقية، وذلك من خلال الخطابات والزيارات واللقاءات مع جميع المؤسسات والمراجع الدينية في العراق لأن اقليم كوردستان يتمتع بعلاقات ودية مع جميع المكونات الدينية والمذهبية الموجودة في العراق سواء كانت حكومية أو غيرها".


 وفي السياق لفت ويسي إلى أنه من خلال شعورنا بالمسؤولية الدينية عمل اتحاد الدين من خلال المجلس الأعلى للإفتاء في إقليم كوردستان على تنوير المجتمع والرد على الشبهات والأعمال الخارجة عن مفهوم مقاصد الشريعة، أصدرنا عدة فتاوى بحثية في هذا الاتجاه ومن ثم عملنا على تطوير العلاقات وبناء جسور الثقة مع كافة الوزارات والمؤسسات في العراق عموماً من أجل خدمة مبدأ التعايش السلمي والوسطية والاعتدال ونشر الطمأنينة والاستقرار في عموم المجتمع العراقي".


 


وأعرب على تطلعهم في هذا الملتقى إلى مد جسور المحبة  والتكاتف لخدمة الإسلام والمسلمين وقضاياهم العادلة ونشرالافضيلة والتعايش السلمي المتوازن بين مخنلف الشعوب الإسلامية ومكونات الشعب العراقي على وجه التحديد وحل المشاكل العالقة عن طريق العقل والخروج بروح مشبعة بالإيمان عامرة بالتواضع والعدل والمساواة زاهرة بالعلم والمعرفة والتطلع نحو غد أفضل ونسيان الماضي الأليم.


واقترح رئيس اتحاد علماء الدين الإسلامي في إقليم كوردستان أن يخرج هذا الملتقى "بتشكيل لجنة تحضيرية من رحمه ليكون عمل هذه اللجنة في إطار المؤسسات والمراجع الدينية العراقية من أجل تقارب وجهات النظر أكثر فأكثر، وعقد ملتقيات أخرى متواصلة خدمة لبناء جسور التعاون المؤسساتي في العراق". 


واستجابة لدعوة الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ محمد بن عبدالكريم العيسى، نظمت في مكة المكرمة، يوم أمس الأربعاء (4 آب 2021) ملتقى تاريخي جمع كافة المرجعيات الدينية العراقية على طاولة واحدة للمرة الأولى بهدف رفض الخطاب الطائفي والكراهية ووحدة الكلمة.


 وشدد البيان الختامي للملتقى على ضرورة تفعيل وثيقة مكة المكرمة، وفتح قنوات الحوار البناء والتواصل الإيجابي بين العلماء لمعالجة القضايا المستجدة والأزمات المتجددة، وأن يكون هذا الملتقى نواة لتبني هذه القنوات. 


كما دعا المشاركون إلى إشاعة القيم المشتركة التي جاءت بها الشريعة الإسلامية لبناء الوطن وتحقيق المواطنة من خلال بث روح التسامح والتعايش السلمي والاحترام المتبادل والاعتدال والوسطية ونبذ التطرف والغلو.


وأكد المشاركون على أن الأولوية في الخطاب الديني والإعلامي تكون بالتأكيد على كلمة التوحيد ووحدة الكلمة وحفظ هوية الوطن والحرص على بنائه ورفض الإرهاب وإدانة العنف بكل صوره، إضافة إلى الاهتمام بفقه السلم ليسهم في بناء مجتمع صالح يقوم على التعايش والسلم المجتمعي.


وطالب المشاركون بترشيد الفتاوى الدينية بما يحقق مقاصد التشريع في حفظ الضرورات الخمس، سواء على مستوى الفرد أو المجتمع بما يحافظ على المشتركات الإسلامية والإنسانية.


كما دعا لإنشاء هيئة للتواصل الحضاري بين المذاهب والأديان التي تتألف منها المجتمعات الإسلامية، وإنشاء لجنة تنسيقية مشتركة تجمع المرجعيات العراقية ورابطة العالم الإسلامي، لمتابعة المبادرات الناتجة عن هذا الملتقى وتفعيل أي مبادرات قادمة والتنسيق فيما بينها وما تتبعه من فعاليات ونشاطات تحقق أهدافه المرسومة.

     
المقالات
دكتۆر عثمان هه‌ڵه‌بجه‌يى
استدلالات في غير محالها (إنك لا تسمع الموتى)
عبد الله خالد فائز المدرس
أهمية الجامع لتنشئة المجتمع
مەلا عدنان رسول
في ذكرى وفاة العلامة الفهامة جوهرة الكرد في عصره الشيخ عبد الكريم المدرس
د. فادي الربابعة
هدي الإسلام في سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة
د. ليلى السبيعي
الحجر الصّحي بين وصايا العلم وتوجيهات النبي (ص)
عبد الله خالد فائز المدرس
لماذا لا نفضل العزلة..؟
الدكتور محمد شكري زاويتي
لاتلعنوا كورونا
د. عبدالله ملا سعيد گرتكی*
وقفة ضرورية
أ. د شوقي علام؛ مفتي الديار المصرية
حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف؟
د. محمد شريف
التعریف بالحقوق الدستوریة لاقلیم کوردستان- العراق
  التقارير

الفتوى المشتركة بين مصر والأردن وكوردستان حول جرائم داعش

رئيس إتحاد علماء كوردستان العراق لـ(الرواق ): *التطرف الأعمى لم يخترق كردستان ... كل المحاولات الخبيثة فشلت

رئيس اتحاد العلماء: القضاء على داعش لن يكون عسكريا فقط


  رسالة العلماء
عدد الزيارة : 9013558
الرئيسة من نحن رسالتنا راسلنا
جميع الحقوق محفوظة لاتحاد علماء الدين الإسلامي في كوردستان ©            Powered by SALAYE Group