یه‌کێتی زانایانی ئاینی ئیسلامی کوردستان
كوردى | العربية
په‌یوه‌ندی  |  لقه‌کان  |  ستافی کار  |  لینکی پێویست
دامەزراوە لە 21-9-1970
*****    *****   وتاره‌ پێشنیاركراوه‌كانی ئه‌م هه‌فته‌یه‌    *****    *****   پرسه‌نامه‌ی یه‌كێتی زانایان بۆ وه‌فاتی مامۆستا مه‌لا ره‌شید قه‌ره‌نی زاده‌    *****    *****   بروسكه‌ی سه‌ره‌خۆشیی سه‌رۆك بارزانی بۆ كۆچی دوایی مامۆستا مه‌لا ڕه‌شید قه‌ره‌نی زاده‌    *****    *****    ڕانيه‌: مامۆستا مه‌لا سه‌ید مه‌حمود نۆڵیچکه‌یی كۆچى دواييكرد    *****    *****   مامۆستا مەلا عبدالرحمن وەرتی کۆچی دوایی کرد    *****    *****    هه‌ولێر: مامۆستا مه‌لا عوسمان قه‌ڵاتى كۆچى دواييكرد    *****    *****   سه‌رۆكى يه‌كێتى زانايان؛ پێشوازى لە به‌رێز مه‌تڕان به‌شار و شاندێكى ياوه‌رى ده‌كات    *****    *****   سه‌رۆكى يه‌كێتى زانايان پێشوازى له‌ قونسوڵى هه‌نگاريا ده‌كات    *****    *****   پێكه‌وه‌ كۆبوونه‌وه‌ی جه‌ژن و هه‌ینی    *****    *****   یه‌كێتی زانایان داوای یاسایی له‌سه‌ر یونس راوی تۆمار ده‌كات    *****    *****   راگرتنی که‌ناڵی (سروشت) هه‌نگاوێکی مه‌ترسیدار    *****    *****   حوكمى زه‌كاتى پاره‌ى جوتیاران كه‌ له‌ برى ده‌غل له‌ حكومه‌ت وه‌رگيراوه‌   
حكم العمليات الانتحارية في الشريعة الاسلامية
به‌رواری دابه‌زاندن: 05/01/2017 : 12:43:47
قه‌باره‌ی فۆنت

تلبيةً لحاجةِ شبابنا الملتزمين بالتعاليم الإسلامية إلى البيان والإيضاح في مثل هذه المسائل التي يتزرع بها الذين لم يفهموا القيم والمقاصد العليا لمجيء الشرع الحنيف، ولصدِّ أفكار الذين أصبحوا سمسار أحزابٍ، وجماعاتٍ، ودول، ينغمون في رماد، ليُدّمروا البلاد، ويقتلوا العباد، ويهلكوا الحرث والنسل باسم الجهاد والدفاع عن الإسلام والمسلمين ـ والإسلام بريئ منهم ومن أعمالهم ــ.

من المعلوم أنَّ هذه المسألة من النوازل الفقهية المعاصرة التي لم تكن معروفة في السابق بنفس طريقتها اليوم، ولم نجد نصاً صريحاً عليها في كتب الفقهاء المتقدمين، وذلك لأنَّها من أنماط الحروب الحديثة التي ظهرت بعد ظهور المتفجرات و تقدم التكنلوجيا و تقنيتها.

فبعد مداولة المسألة من بين أعضاء اللجنة العليا للإفتاء ودراسة جوانبها وتخريجاتها الفقهية قديماً وحديثاً، والوقوف على الأدلة التي يستدل بها المجيزون لمثل هذه العمليات، وتنزيل القواعد الفقهية العليا عليها، مثل قاعدة :(( درا لمفاسد أولى  من جلب المصالح )) وقواعد فقهية أخرى، مع مراعاة مقاصد الشريعة الإسلامية، ومراجعة الحالات التي قد تكون مشابهاً لها في نظر البعضِ من النصوص الشرعية والوقائع التأريخية، تبيّن للجنة العليا للإفتاء في إقليم كوردستان وبإتفاق جميع أعضائها ما جاء في نص الفتوى المرفق على الرابط التّالي:

http://www.zanayan.org/partuk/Intihari5122016.pdf