یه‌کێتی زانایانی ئاینی ئیسلامی کوردستان
كوردى | العربية
په‌یوه‌ندی  |  لقه‌کان  |  ستافی کار  |  لینکی پێویست
دامەزراوە لە 21-9-1970
*****    *****   چۆمان: زانایانی ئایینی تاوتوێی به‌لاغی ئه‌نجومه‌نی ناوه‌ندی یه‌كێتی زانایان ده‌كه‌ن    *****    *****   دووزخورماتوو: مامۆستا مه‌لا تاهیر كۆچى دوایى كرد    *****    *****   كه‌لار: لقى گه‌رمیانى یه‌كێتى زانایان له‌گه‌ڵ زانایانى ئاینى سنوره‌كه‌ى كۆبویه‌وه‌    *****    *****   لقي شةقلاوه‌ى زانايان پێشوازى له‌ به‌رپرسی لقي ٢٤ ی سه‌فينی پارتی ده‌كات و كۆبوونه‌وه‌ی ئاسايي خۆی ئه‌نجامده‌دات    *****    *****   وتاره‌ پێشنیاركراوه‌كانی ئه‌م هه‌فته‌یه‌    *****    *****   دادگای هەولێر بڕیاری لەسێدارەدانی بۆ بکوژانی مامۆستا مه‌لا مەحموود دەرکرد    *****    *****   به‌لاغی كۆبوونه‌وه‌ی ئه‌نجومه‌نی ناوه‌ندی یه‌كێتی زانایان ده‌رباره‌ی گشتپرسی    *****    *****   ئورده‌ن: سه‌رۆكی یه‌كێتی زانایان چه‌ند دیدارێكی گرنگ ئه‌نجام ده‌دات    *****    *****   روونکردنه‌وه‌ی یه‌کێتی زانایان ده‌رباره‌ی کوشتنی مه‌لا ئه‌حمه‌دی دێرێ    *****    *****   ئایا دروسته‌ له قه‌زاكردنه‌وه‌ی رۆژوو نیه‌تی شه‌شه‌ڵانیش بێنی؟    *****    *****   جه‌ژنی ره‌مه‌زانتان پیرۆز بێت    *****    *****   خۆتان له‌ دوگمه‌ی ئایه‌تی قورئان بپارێزن   
حكم العمليات الانتحارية في الشريعة الاسلامية
به‌رواری دابه‌زاندن: 05/01/2017 : 12:43:47
قه‌باره‌ی فۆنت

تلبيةً لحاجةِ شبابنا الملتزمين بالتعاليم الإسلامية إلى البيان والإيضاح في مثل هذه المسائل التي يتزرع بها الذين لم يفهموا القيم والمقاصد العليا لمجيء الشرع الحنيف، ولصدِّ أفكار الذين أصبحوا سمسار أحزابٍ، وجماعاتٍ، ودول، ينغمون في رماد، ليُدّمروا البلاد، ويقتلوا العباد، ويهلكوا الحرث والنسل باسم الجهاد والدفاع عن الإسلام والمسلمين ـ والإسلام بريئ منهم ومن أعمالهم ــ.

من المعلوم أنَّ هذه المسألة من النوازل الفقهية المعاصرة التي لم تكن معروفة في السابق بنفس طريقتها اليوم، ولم نجد نصاً صريحاً عليها في كتب الفقهاء المتقدمين، وذلك لأنَّها من أنماط الحروب الحديثة التي ظهرت بعد ظهور المتفجرات و تقدم التكنلوجيا و تقنيتها.

فبعد مداولة المسألة من بين أعضاء اللجنة العليا للإفتاء ودراسة جوانبها وتخريجاتها الفقهية قديماً وحديثاً، والوقوف على الأدلة التي يستدل بها المجيزون لمثل هذه العمليات، وتنزيل القواعد الفقهية العليا عليها، مثل قاعدة :(( درا لمفاسد أولى  من جلب المصالح )) وقواعد فقهية أخرى، مع مراعاة مقاصد الشريعة الإسلامية، ومراجعة الحالات التي قد تكون مشابهاً لها في نظر البعضِ من النصوص الشرعية والوقائع التأريخية، تبيّن للجنة العليا للإفتاء في إقليم كوردستان وبإتفاق جميع أعضائها ما جاء في نص الفتوى المرفق على الرابط التّالي:

http://www.zanayan.org/partuk/Intihari5122016.pdf