یه‌کێتی زانایانی ئاینی ئیسلامی کوردستان
كوردى | العربية
په‌یوه‌ندی  |  لقه‌کان  |  ستافی کار  |  لینکی پێویست
دامەزراوە لە 21-9-1970
*****    *****   وتاره‌ پێشنیاركراوه‌كانی ئه‌م هه‌فته‌یه‌    *****    *****   روونكرنه‌وه‌ی یه‌كێتی زانایان ده‌رباره‌ی دۆخی كه‌ركوك    *****    *****   سه‌رۆكى يه‌كێتى زانايان؛ پێشوازى له‌ به‌ڕێوه‌به‌رى وه‌قفى سوننى موسڵ ده‌كات    *****    *****   شێخ تاريق ئه‌لسوێدان: كورد؛ گه‌لێكى سته‌مديده‌يه‌ و سه‌پاندنى ئابڵوقه‌ى ئابوورى به‌سه‌ريانه‌وه‌ جائيز نيه‌    *****    *****   پرسه‌نامه‌ی یه‌کێتی زانایان بۆ وه‌فاتی مام جه‌لال    *****    *****   یه‌كێتی زانایان وه‌ڵامی به‌یاننامه‌كه‌ی ئه‌زهه‌ر ده‌داته‌وه‌    *****    *****   سه‌رۆکی یه‌كێتی زانایان به‌ توندی وه‌ڵامی وتاربێژی مزگه‌وتی تاران ده‌داته‌وه‌‌    *****    *****   حوکمی مامه‌ڵه‌ بازرگانییه‌کانی کۆمپانیاکانی کیونێت    *****    *****   سوپاسنامه‌یه‌ك له‌ مه‌كته‌بى ته‌نفیزى یه‌كێتى زانایانى ئاینى ئیسلامى كوردستانه‌وه‌ بۆ سه‌رجه‌م زانایانى ئاینى ئیسلامى كوردستان ...    *****    *****   جارێكى تر عه‌قه‌ڵيه‌تى هه‌ندێك له‌ -به‌ناو- زانا شۆڤێنيه‌كانى عه‌ره‌ب به‌دياركه‌وت    *****    *****   گه‌رمیان: لێژنه‌ى باڵاى ریفراندۆم و زانایانى ئاینى سنوره‌كه‌ كۆده‌بنه‌وه‌    *****    *****   گه‌رمیان: ساڵیادى یه‌كێتى زانایان به‌رزو پیرۆز راگیرا   
حكم تمثيل الأنبياء في الأعمال الفنية
به‌رواری دابه‌زاندن: 30/01/2017 : 10:40:20
قه‌باره‌ی فۆنت

وردت اللجنة العليا للإفتاء في إقليم كوردستان أسئلة كثيرة من عدد من علماء الدين الإسلامي والمواطنين الأعزاء بخصوص بيان اللجنة العليا للإفتاء للحكم الشرعي حول تمثيل الأنبياء والرُّسل - عليهم الصّلاة والسّلام- في الأعمال الفنية بشكل عام، وفيلم (محمّد رسول الله) بشكلٍ خاص، وحكم بثّه في بعض دور السّينما في مدن الإقليم.

اجتمعت اللجنة العليا للإفتاء يوم الاثنين بتاريخ:27من ربيع الثاني 1438هـ، الموافق لـ 25/1/2017م وبعد التحقيق من الموضوع ودراسة جوانبه، و رؤية بعض لقطات الفيلم ، ثم الرجوع إلى نصوص الكتاب والسنة وباقي الأدلة التشريعية ومراجع الفقه الإسلامي ومبادئ الشريعة الغراء ومقاصدها العليا، أصدرت الفتوى التالية حول حكم تمثيل الأنبياء والرُّسل - عليهم الصّلاة والسّلام- في الأعمال الفنيّة:

http://www.zanayan.org/partuk/hukm-u-tamthil-anbiya.fi-ahmal-faniya3012017.pdf