یه‌کێتی زانایانی ئاینی ئیسلامی کوردستان
كوردى | العربية
په‌یوه‌ندی  |  لقه‌کان  |  ستافی کار  |  لینکی پێویست
دامەزراوە لە 21-9-1970
*****    *****   چه‌مچه‌ماڵ: له‌ ژێر دروشمى (دڵسۆزى و خۆڕاگرى و هاريكارى)دا ڕێوڕه‌سمى يادى مه‌ولود به‌ڕێوه‌چوو    *****    *****   بۆ يه‌كه‌مجار له‌ چاكسازى گه‌ورانى هه‌ولێر؛ ڕێوڕه‌سمى خوێندنه‌وه‌ى مه‌ولود به‌ڕێوه‌چوو    *****    *****   سلێمانى: مامۆستا مه‌لا عبدالله‌ى بێتواتە كۆچى دواييكرد    *****    *****   هه‌ولێر: مامۆستا مه‌لا سه‌يد صه‌فا كۆچى دواييكرد    *****    *****   وتاره‌ پێشنیاركراوه‌كانی ئه‌م هه‌فته‌یه‌    *****    *****   به‌رده‌ڕه‌ش: مامۆستا مەلا جه‌واد كۆچى دواييكرد    *****    *****   گه‌رمیان : به‌شكۆدارییه‌وه‌ یادى له‌دایكبوونى پێغه‌مبه‌ر -دروودى خواى له‌سه‌ر بێت- كرایه‌وه‌    *****    *****   سه‌رۆكی یه‌كێتی زانایان: ده‌بێ قوتابیانی ئایینی به‌ زانست و نیشتیمانپه‌روه‌ری په‌روه‌رده‌ بكرێن    *****    *****   مامۆستا مەلا (سه‌ليم إبراهيم) كۆچى دواييكرد    *****    *****   سعوديه‌: به‌بۆنه‌ى يادى مه‌ولود؛ به‌ فه‌رمى 3 ڕۆژ‌ پشووى فه‌رمى ڕاده‌گه‌يه‌نێت    *****    *****   پیرۆزبایی یه‌كێتی زانایان به‌بۆنه‌ی مانگی مه‌ولود    *****    *****   سه‌رۆكى يه‌كێتى زانايان: به‌درێژايى مێژوو؛ حوجره‌ و مه‌دره‌سه‌ ئاينيه‌كانى كوردستان مه‌ڵبه‌ندى ديندارى و هيممه‌تبه‌رزى و پاراستنى مۆركى نه‌ته‌وه‌يى بووه‌   
حكم الإلتزام بالقوانين والتعليمات المرورية في الفقه الإسلامي
به‌رواری دابه‌زاندن: 14/02/2017 : 10:49:04
قه‌باره‌ی فۆنت

نظراً إلى أنَّ هذه المسألة قد تساهل كثير من المسلمين في الإلتزام بأحكامها وآدابها حتى الملتزمين منهم، متذرعين بأنَّها من القوانين الوضعية،أو هي من الحكم بغير ما أنزل الله،أو غير منصوص عليها في الكتاب والسنة، وغيرها من الذرائع الواهية التي تمسكوا بها، فصارت الحوادث المرورية جراء ذلك ظاهرة متفشية، وتوفى بسببها كثيرون،وضاع بسببها الأموال والممتلكات العامة والخاصة، من أجل ذلك ارتأت اللجنة العليا للإفتاء في أقليم كردستان أنْ يصدر بخصوص هذه المسألة فتوى تؤصل لها بالكتاب والسنة ومقاصد الشريعة والقواعد الفقهية الكلية، أملاً منها بالتزام المسلمين بتلك القوانين والتعليمات، للحدِّ من تلك الحوادث المؤلمة التي أضرت بالعباد والبلاد.

من أجل ذلك اجتمعت اللجنة العليا للإفتاء يوم الاثنين بتاريخ:27من ربيع الثاني 1438هـ، الموافق لـ 25/1/2017م وبعد التحقيق من الموضوع ودراسة جوانبه، والرجوع إلى نصوص الكتاب والسنة وباقي الأدلة التشريعية ومراجع الفقه الإسلامي ومبادئ الشريعة الغراء ومقاصدها العليا، أصدرت الفتوى التالية حول حكم الالتزام بالقوانين والتعليمات المرورية:

http://www.zanayan.org/partuk/Hukul-Murur-Fil-Islam1422017.pdf