كوردى   | العربية
 
 
 
 
الرئيسة من نحن رسالتنا راسلنا
اليوم: 29-09-2022
 
 
 
الأخبار البيانات‌ المنشورات الفتاوى مواقع ذات صلة
رسالة مفتوحة من علماء الدّين إلى جميع القوى السّياسية والدّينيّة في العراق
تاريخ الكتابة: 26/11/2012 : 12:37:09
حجم فونت

 

رسالة مفتوحة من علماء الدّين الإسلامي في كوردستان

إلى جميع القوى السّياسية والدّينيّة في العراق

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِين)

انطلاقًا من شعورنا بالمسؤولية الدّينيّة والوطنيّة تجاه بلدنا وشعبنا وتزامناً ما يمرّ به بلدنا من ظرفٍ صعبٍ ومنحدرٍ خطيرٍ يهدّد بانهيار المنظومة السّياسية والاجتماعيّة والأمنيّة في بلدنا العراق، نوجّه رسالة مفتوحة إلى جميع السّياسيّن والمراجع والهيئات الدّينيّة الموقّرة في العراق، ونعلم الجميع بأنّ منطق القوّة والتّعالي وإستغلال الجيش العراقي في الصّراعات الدّاخلية وتشكيل قوّات غير دستورية ترهب المدن الآمنة، وتعكّر صفوة العراق أمرٌ لا يمكن قبوله بحالٍ من الأحوال، ونحن باسم علماء الدّين الإسلامي في كوردستان ندين وبشدّة تشكيل قوات ما تسمّى بعمليات دجلة في المناطق المسّماة بالمتنازع عليها، ونحذّر من تداعيات مثل هذه السّياسة الّتي لا تخدم العراق أبدًا لأنّ هذا الشّعب قد قدّم الآلاف المؤلّفة من التّضحيات من أبنائه وأمواله وسنوات تقدّمه لمقارعة الدّكتاتوريّة ونبذ الظّلم وتحقيق العدالة، وليحقّقوا لأنفسهم العيش الكريم والحريّة وبناء بلدٍ مزدهر.

لكن مع كلّ الأسف يبدو أنّ هناك أشخاصًا في العراق وبعيدًا عن الرّوح الدّينيّ والوطني والإنساني وانطلاقًا من طمعهم في التّفرّد بالسّلطة وإقصاء الآخرين يأجّجون نار الفتنة ويسيرون بالأوضاع إلى الأسوأ أكثر فأكثر في العراق عامّةً وفي المناطق المتعدّد القوميّات والطوائف خاصّة.

ومن هنا نطلب من الجميع وبالأخصّ المراجع الدّينيّة والمذهبيّة أن يكسروا حواجز الصّمت، وأن يتّخذوا موقفهم التّأريخي كي يتصدّوا لهذه المحاولات، والعودة بصدق إلى تطبيق الدّستور والاتّفاقيات المبرمة وبالأخصّ اّتفاقية أربيل، ويعلم الجميع أن الشّعب الكوردي اختار التّعايش والأخوّة مع الآخرين، وليس لهم أدنى مشكلة مع باقي المكوّنات العراقيّة، ووقفوا إلى جانبهم في الأوقات الصّعبة، وكان لهم مواقف عليّة في إقرار السّلم والاستقرار في العراق وفي هذه المناطق، ولا ريب أنّ اتّخاذ مثل هذا الموقف من قبل المراجع والمراكز الدّينيّة، سيسجّله التّأريخ موقفّا تأريخيًّا مشرّفًا تجاه الشّعب والوطن. ولاسيّما إذا اضطرّ الشّعب الكوردي إلى مواجهة الظّلم والاضطهاد والحرمان من حقوقه الشّرعيّة والتّأريخيّة، فيحقّ له شرعًا أن يردّ اعتداء المعتدين دفاعًا عن حقوقه ضدّ الظّلم والطّغيان.

(والفتنة نائمة لعن الله من أيقظها)

 

اتّحاد علماء الدّين الإسلامي في كوردستان

26/11/2012

 

     
المقالات
عبد الله خالد فائز المدرس
حث النبي – صلى الله عليه وسلم- إلى تعلم اللغة
د. عبدالله ملا سعيد گرتكی*
لماذا الذهب في تقدير نصاب المال ؟
پ.د.فرست مرعي
النوروز بين الكوردِ والفُرس - دراسة تحليلية في الميثولوجيا والتأريخ
دكتۆر عثمان هه‌ڵه‌بجه‌يى
استدلالات في غير محالها (إنك لا تسمع الموتى)
عبد الله خالد فائز المدرس
أهمية الجامع لتنشئة المجتمع
مەلا عدنان رسول
في ذكرى وفاة العلامة الفهامة جوهرة الكرد في عصره الشيخ عبد الكريم المدرس
د. فادي الربابعة
هدي الإسلام في سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة
د. ليلى السبيعي
الحجر الصّحي بين وصايا العلم وتوجيهات النبي (ص)
عبد الله خالد فائز المدرس
لماذا لا نفضل العزلة..؟
الدكتور محمد شكري زاويتي
لاتلعنوا كورونا
  التقارير

الفتوى المشتركة بين مصر والأردن وكوردستان حول جرائم داعش

رئيس إتحاد علماء كوردستان العراق لـ(الرواق ): *التطرف الأعمى لم يخترق كردستان ... كل المحاولات الخبيثة فشلت

رئيس اتحاد العلماء: القضاء على داعش لن يكون عسكريا فقط


  رسالة العلماء
عدد الزيارة : 10766711
الرئيسة من نحن رسالتنا راسلنا
جميع الحقوق محفوظة لاتحاد علماء الدين الإسلامي في كوردستان ©            Powered by SALAYE Group