كوردى   | العربية
 
 
 
 
الرئيسة من نحن رسالتنا راسلنا
اليوم: 06-12-2023
 
 
 
الأخبار البيانات‌ المنشورات الفتاوى مواقع ذات صلة
تاريخ الكتابة: 10/07/2023 : 00:03:05
حجم فونت
القرآن الكريم وتأثيره على الإنسان

الحَمدُ للهِ والصّلاةُ والسَّلامُ علَى محمَّدٍ رَسولِ اللهِ، أوصيكُم بِتقوَى اللهِ وطاعتِهِ، قال تعالى: (إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا* وَأَنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا) الإسراء:9-10.

وقال الرسول- صلى الله عليه وسلم: (مَا مِنَ الأَنْبِيَاءِ نَبِيٌّ إِلَّا أُعْطِيَ مَا مِثْلهُ آمَنَ عَلَيْهِ البَشَرُ، وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيتُ وَحْيًا أَوْحَاهُ اللَّهُ إِلَيَّ، فَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَكْثَرَهُمْ تَابِعًا يَوْمَ القِيَامَةِ) رواه البخاري.

القرآن الكريم هو كلام الله رب العالمين الذي لا ينقطع كرمه، والمعجزة الخالدة التي تستمر إعجازه ما تعاقب الليل والنهار، كتاب مبارك تنزيل من حكيم حميد، من ابتغى الهدى في غيره أضله الله ومن تركه قصمه الله وهو حبله المتين يهدي الى الرشد أنزله الله هدى ورحمة وشفاء وبيانا وبصائر وتذكرة ومنهج الحياة، وهو دستور الخالق لإصلاح الخلق وقانون السماء لهداية أهل الأرض، تكفل الله بحفظه ومصون برعايته لا تمتد اليه أيدي العابثين، وصدق الله (لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) فصلت:42. (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) الحجر:9.

المحور الأول: القرآن الكريم وأثره في حياة الإنسان

أولاً: القرآن الكريم دليل هداية الإنسان وإرشاده الى الصراط المستقيم وإخراجه من الظلمات الى النور، قال تعالى: (يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) المائدة:16.

ثانيا: القرآن هو سر إصلاح المجتمعات وسبب لجلب الرحمة والفوز والسعادة في الدارين، انه الموعظة والشفاء، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) يونس: 57.

ثالثا: الإعتصام بالقرآن ثبات ونجاة ورفعة وبعد عن التفرقة والنزاع والمشاكل في هذه الحياة التي تموج بالمغريات والفتن والشهوات، قال تعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا) ال عمران:103. وقال الرسول- صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ اللهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الْكِتَابِ أَقْوَامًا، وَيَضَعُ بِهِ آخَرِينَ) رواه مسلم.

رابعا: القرآن نعمة العمر وروح الحياة، لأن الإنسان لا يمكن أن يعيش بلا روح وهو بدونه جثة هامدة، فالقرآن الكريم هو روح الجسد به تستنير العقول وتنمو الفضائل وترفع منزلة الإنسان الى الأوائل، قال تعالى: (وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا) الشورى:52.

المحور الثاني: واجبنا نحو القرآن الكريم

أولاً: الاستمساك به والعمل بما فيه وعدم العدول عنه الى غيره، قال الرسول- صلى الله عليه وسلم: (وَقَدْ تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ إِنِ اعْتَصَمْتُمْ بِهِ كِتَابَ اللَّهِ) رواه مسلم.

ثانيا: الإخلاص في تعليمه وتعلّمه، قال تعالى: (إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ* أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ) الزمر: 2-3.

ثالثا: لابد أن يجل القرآن ويرفع قدره، فإن كان قارئه يجل ويحترم فالقرآن أولى وأجلّ.

رابعاً: تدبر القرآن؛ كما أمر الله عباده بتدبره ونهاهم عن الإعراض عنه، (أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) محمد: 34.

        Share
المقالات
مه‌لا عه‌بدوڵلا شێركاوه‌یی
آيَةُ النَّهارِ
پ.د.فرست مرعي
القدس وأهميتها لدى الديانات السماوية الثلاث
مه‌لا عه‌بدوڵلا شێركاوه‌یی
القرآن الكريم وتأثيره على الإنسان
عبد المطلب علاء الدين
نداء السَّحَر
عبد الله خالد فائز المدرس
فوائد تطبيق أو اتباع سنن نبينا محمد عليه الصلاة والسلام في حياتنا اليومية
مه‌لا عه‌بدوڵلا شێركاوه‌یی
الْإِحْسَانُ مَعَ الْخِلْقِ
د. عبدالله ملا سعيد گرتكی*
التعايش وقبول الآخر عند البارزاني
د. عبدالله ملا سعيد گرتكی*
نظرة الإسلام إلى الإنسان
مه‌لا عه‌بدوڵلا شێركاوه‌یی
فَضائِلُ العَشْرِ الأواخِرِ مِنْ شهرِ رمضان
مه‌لا عه‌بدوڵلا شێركاوه‌یی
مَرْحبا بِشهرِ رمضان المباركِ
  التقارير

الفتوى المشتركة بين مصر والأردن وكوردستان حول جرائم داعش

رئيس إتحاد علماء كوردستان العراق لـ(الرواق ): *التطرف الأعمى لم يخترق كردستان ... كل المحاولات الخبيثة فشلت

رئيس اتحاد العلماء: القضاء على داعش لن يكون عسكريا فقط


  رسالة العلماء
عدد الزيارة : 12926394
الرئيسة من نحن رسالتنا راسلنا
جميع الحقوق محفوظة لاتحاد علماء الدين الإسلامي في كوردستان ©            Powered by SALAYE Group