یه‌کێتی زانایانی ئاینی ئیسلامی کوردستان
كوردى | العربية
په‌یوه‌ندی  |  لقه‌کان  |  ستافی کار  |  لینکی پێویست
دامەزراوە لە 21-9-1970
*****    *****   ئاماری لیژنه‌ی باڵای فه‌توای كوردستان بۆ سالی 2017 ی زاینی    *****    *****   وتاره‌ پێشنیاركراوه‌كانی ئه‌م هه‌فته‌یه‌    *****    *****   سه‌رۆكى يه‌كێتى زانايان: ڕووبه‌ڕووبونه‌وه‌ى بيرى توندڕۆيى و پته‌وكردنى پێكه‌وه‌ژيان، ئه‌ركى هه‌موومانه    *****    *****   باوكی مامۆستا مه‌لا ره‌سول گه‌زنه‌یی كۆچی دوایی كرد    *****    *****   مامۆستا مه‌لا محه‌مه‌دی سوور كۆچی دوایی كرد    *****    *****   لێبووردنی گشتی بكوژانی زانایانی ئایینی ناگرێته‌وه‌    *****    *****   مێرگه‌سۆر: مامۆستا مەلا ابراهیم شێخانی کۆچی دواييكرد    *****    *****   بادينان: شێخ وحيدالدين بريفكانى کۆچی دوایی کرد    *****    *****   نووسینگەی وەزیری ئەوقاف؛ ئاگاداريه‌ك بۆ ناوەندەکانی ڕاگەیاندن و ده‌زگا ڕۆژنامەوانییەکان بڵاوده‌كاته‌وه‌    *****    *****   به‌یاننامه‌ی یه‌كێتی زانایان له‌سه‌ر خۆپێشاندانه‌كانی كوردستان    *****    *****   یه‌كێتی زانایان پرسه‌نامه‌يه‌ك ئاراسته‌ى دكتۆر مه‌لا مادح به‌رزێوه‌يى ده‌كات    *****    *****   شاره‌زوور: شاندێكى باڵاى لقى زانايان به‌شدارى ڕێوڕه‌سمى خوێندنه‌وه‌ى مه‌ولودى مزگه‌وتى نوێى گوندى زه‌ڵم ده‌كات   
مه‌لاعومه‌ری چنگنیانی
به‌رواری دابه‌زاندن: 08/03/2012 : 01:24:33
قه‌باره‌ی فۆنت
سَبَقْناكٌمْ بِالرَبِيعِ وَ فِي الرَّبِيع و كٌنّا أَرْحَمَ بِظالِمِينَا مِنْكٌمْ
الدين والحياة
بيدر
(134)
(سَبَقْناكٌمْ بِالرَبِيعِ وَ فِي الرَّبِيع و كٌنّا أَرْحَمَ بِظالِمِينَا مِنْكٌمْ)


الشيخ عمر چنگنیانی


لست ممن يقلل من شأن عمل أي كائن مهما اختلفت معه فيما يحمله من افكار، فالدين علمني أن لا أبخس الناس أشياءهم، غير أن الحق أحق أن يتبع، لذا أحببت أن أخص زاويتي اليوم من البيدر بمقارنة بسيطة بين ماقمنا به اثناء ربيع الكورد ومانراه من غيرنا.

فبعد أن تطاولت الأيادي الإجرامية على وطني و قومي بحيث لم يتركوا بابا من أبواب الإضطهاد الا و فتحوه على مصراعيه و بعد ما استثقلتهم حتى الأرض التي يمشون عليها و بلغ الطغيان الحد الذي لا يمكن تحمله و بلغت اللامبالاة، من الطغاة، بأصوات أصحاب الضمائر الحية، الحد الذي أنسوا الناس فراعنة التأريخ، و لما بلغ السيف الزبى و ثبنا صاحين صائحين: ألا أيتها الوحوش الضارية، سبق أن قلنا لكم مرارا، (أعذر من أنذر)، لقد نفد صبرنا فليس أمامنا نحن الكورد الا أن ننتفض ضد الطغيان و ننفض عنا الغبار، ها نحن قد خرجنا عن بكرة آبائنا في المدن والقصبات والمحافظات، طبعا لا أقول: القرى لأنكم لم تبقوا لنا قرية مسكونة.

انتفضنا في بداية شهر آدار1991من القرن المنصرم، ولم يستغرق منا الوقت الكثير ولا الزمن الطويل، بدأنا و أنتهينا خلال أسابيع فطهرنا معظم أراضي جنوب كوردستان من براثن الطغاة، و وقع بأيدي عامة الناس وبأيدي رجالات ال(ثيشمةرطة)البواسل، آلاف و ليست المآت من الجنود والضباط، أسكناهم بين ظهرانينا، ولم ننتقم منهم، و لما عاد الأعداء وأعادوا الكرة لم يقبل هؤلاء الأسرى الذين كانوا أشبه بالضيوف، الا أن يشاركونا الهجرة المليونية.

كنا قبل ذلك(ثيشمةرطة)، نقطن الأماكن المحررة، و لم تكن الحكومات العراقية المتعاقبة لتخشى منا القيام بعمل إرهابي، كانوا يصولون و يجولون كما يريدون و دون أن يتطلب الأمر منهم وضع الخرسانات والأكياس الترابية من أمام معسكراتهم و دوائرهم القمعية، لا لأنه لم يكن بمقدورنا فعل الكثير، ولكن لثقتهم بأن الكورد لا يرتكبون أمور الجبناء، أخرجناكم و أحتجنا إلى خرسانات و جدر لا لكي نحمي أنفسنا من إرهابكم و تعديكم فقط، بل تطلب الأمر إحتياطات أكثر لكي نحمي أنفسنا من طغيانكم ولم ترحموا، فقد فعلتم ما بوسعكم حتى لم تراعوا الأيام الدينية المباركة، واليوم و بعد مضي أكثر من عشرين عاماً على إخراجكم، نحن نسابق الزمن إلى الامام و تسابقونه إلى الوراء.

شهدتم و شهد العالم كيف تعاملنا معكم و تشهدون و يشهد العالم ماذا يحصل الآن في شوارع وعواصم الدول التي إجتاحتها فيضانات الربيع العربي الذي بلغ الصيف والخريف والشتاء وهو في طريقه إلى الربيع ثانية و لما يحقق أهدافه.

رأينا و رأى العالم من حولنا، كيف لم نتسابق على إصدار الحكم و تنفيذه على أكبر طاغية حكمنا بالنار والحديد لإكثر من ثلاثين سنة، و رأينا و رأى العالم كيف يستعجل من من بني جلدته في إصدار الحكم وتنفيذه على عجل.

و وقع بأيدي ال(ثيشمةرطة)أناس و رؤس عفنة، و لم يفعل الا ماندر بأحد مثل ما فعلتم بالقذافي و أولاده، ترى هل مازلتم تقرؤون (المسعودي) و تنظرون الينا كأولاد جن؟!

بعد فتح كل هذه الشركات العالمية فروعها هنا في هولير، و بعد فتح كل هذه القنصليات هنا في هولير، مازلتم تناقشون هل نحن نستحق ما نحن عليه و نتمتع به أملا؟

قولوا لي بربكم: بأي عقل تتعاملون مع القضايا؟ هل يوما ما تسولنا منكم و طرقنا أبوابكم لتمنحونا ما منحنا الله كبشر و سلبتموها منا كطغام؟

هل تعلمون بأن الحق يؤخذ و لا يمنح؟ وقد أخذناه قهراً وضحينا من أجل ذلك الكثير.

أقسم بالله، غير حانث، لو بأيديكم و بإمكانكم لم تتركوا فرصة و لم تستغلوها و تفعلوا أكثر و أنجس و أخبث مما فعله من كانوا قبلكم.
عودوا الى رشدكم، فلسنا نخاف و لا نهاب الموت ولا تهديدات و لا نحتاج إلى نصح منكم فلستم بناصحين، قيادتنا الحكيمة، سيما سيدي وأخي (مسعود بارزاني)، يعلم ماذا يقول وماذا يقرر و ماذا يعلن، فهو أعقل وأعظم مما تتصورونه، وأدرى بألاعيبكم و تشدقكم بالكلام، وأفهم بتصريحاتكم.

دوما كنا نقول: أيتها الإخوة، ولكن لم تكونوا إخوة، نحن هنا في كوردستان ذقنا طعم الحرية ونريدها لغيرنا، كنا ننشدها و ضحينا من أجل حصولها، فلا تتصوروا أننا سوف نفرط بها.

أذكركم بأن أول حلقة من حلقات بيدري والتي نشرت في مجلة الصوت الآخر، العدد147في 30/5/2007)، كانت بعنوان: (الحرية أولا)وقلت فيها: (قد يسأل سائل، لماذا البدء بها؟

فالجواب: - و بكل بساطة - لأن شعوبنا الشرقية عموما، والإسلامية خصوصا، تعاني من إفتقادها، أكثر من إفتقاد أي حق من حقوقها كبشر، لـ(إن الواقع السياسي، بانعكاساته الإجتماعية والفكرية والإقتصادية، هو مفتاح القضية ولب الموضوع.

وهذا الواقع السياسي تلخصه في زماننا كلمتان إثنتان: الحرية والديمقراطية.

إذ تظل الحرية والديمقراطية هما المعيار الذي يمكن أن يقاس به إزدهار أي مجتمع أوإنحطاطه.

قل لي أي حجم من الحرية والديمقراطية يتمتع به أي شعب في الكرة الأرضية؟ أقول لك على أي درجة من التقدم أو الإنحطاط هو!

ولست أظنني بحاجة إلى مناقشة الذين يفسرون الحرية بالإباحية، أو الذين يقرنون الديمقراطية، بالفوضى وحكم الرعاع.

ففي ذلك قدر واضح من التعسف والتجاوز، على الأقل في السياق الذي نحن بصدده.

كما أنني لست بحاجة، إلى الخوض في جدل حول إستخدام كلمة الديمقراطية أو الشورى(وهو الوصف المفضل إسلاميا).

إذ الأهم في هذا السياق، هو المعنى والقيمة، خصوصا وأن بعض الذين يرفضون مبدأ الديمقراطية، يسترون موقفهم برفض الكلمة، وإعتبارها من بضاعة الفكر المستورد!

إن ثمة تيارا بارز الملامح في التفكيرالإسلامي، يشدد على دور ذلك الواقع السياسي، و يعلن صراحة، أنه مفتاح التقدم والتدهور، و أن بذرة الإنحطاط تنمو في غيبة الحرية والديمقراطية، وفي ظل الظلم والإستبداد.
فهذا الماوردي في(أدب الدين والدنيا)يؤكد ن الجور يفسد ضمائر الخلق، ولكل جزء من الجور قسط من الفساد، حتى يستكمل.

وهذا إبن خلدون يخصص في مقدمته فصلا كاملا بعنوان (أن الظلم مؤذن بفساد العمران)، يقول فيه: إن الحكمة المقصودة للشارع في تحريم الظلم، هي: ما ينشأ عنه من فساد العمران وخرابه، وذلك مؤذن بإنقطاع النوع البشري.

وهو المعنى الذي يكرره أحمد بن الضياف، الفقيه والمؤرخ التونسي في قوله: إن الجور هو أقوى الأسباب في تدمير البلدان و تخريب العمران وإنقراض الدول)(1)(2).

الهوامش:
(1)(اتحاف أهل الزمان بأخبار ملوك تونس وعهد الأمان ج1).
(2)( إقتباس من إحدى كتابات الأستاذ فهمي هويدى، من كتاب: القرآن والسلطان، ص 20-23).
ayinukomel@yahoo.com
facebook.com/Chngiyani