یه‌کێتی زانایانی ئاینی ئیسلامی کوردستان
كوردى | العربية ئێمە لە فەیسبوک په‌یوه‌ندی  |  لقه‌کان  |  ستافی کار  |  لینکی پێویست
*****    *****   مامۆستا مەلا سید عبدالرحمن کۆچی دوایی کرد یەکێتی زانایان پرسەنامەیەک ئاراستەی خانەوادەکەی دەکات    *****    *****   دكتۆر لوقمان جامیعی ئەندامی ئەنجومەنی باڵای فەتوا: شایەدی ئەوە دەدەم فتواكانی ئەنجوومەنی فتوای یەكانگیرن لەگەڵ قورئان و سوننەت و دەقە شەرعییەكان    *****    *****   لقی شەقلاوەی یەکێتی زانایانی ئاینی ئیسلامی کوردستان خولێکی زمان دەکاتەوە    *****    *****   لقی سۆرانی یەکێتی زانایان سمیناری هەفتانەی خۆی ساز دەکات    *****    *****   بەرپرسی لقی هەولێری یەکێتی زانایان بەشداری کردنەوەی دوو مزگەوت لە قەزای خەبات دەکات    *****    *****   گەورە زاناو کەسایەتی دیاری عیراق دکتۆر شێخ عبدالرزاق ئەلسەعدی سەردانی مەکتەبی تەنفیزی یەکێتی زانایان دەکات    *****    *****   سەرۆکی یەکێتی زانایان: وەفاتی زانای ناوداری کوردستانی رۆژهەڵات (مامۆستا مەلا سەید نورەدین واژی) کەلێنێکی گەورەیە بۆ هەموو زانایان    *****    *****   بە ئامادەبوونی سەرۆکی یەکێتی زانایان مەراسیمی بەخشینی بڕوانامەی زانستی لە سنوری ئیدارەی سەربەخۆی سۆران بەرێوە دەچێت    *****    *****   مامۆستا مەلا عبدالله  مصطفى حەمە کۆچی دوایی کرد یەکێتی زانایان پرسەنامەیەک ئاراستەی خانەوادەکەی دەکات    *****    *****   بە بەشداری نوێنەری یەکێتی زانایان و دانانی ئاڵای کوردستان کۆنفرانسی جیهانی ئەکادیمیای زانایانی تەسەوف لە ئەستەنبۆڵ بەڕێوە دەچێت    *****    *****   سەرۆکی یەکێتی زانایان لە قەتەر بەشداری پازدەهەمین کۆنگرەی دیالۆکی نێوان ئايینەکان دەکات    *****    *****   مامۆستا مەلا خەیری ئەحمەد رەشید وەک بەرپرسی نوێی لقی شێخانی یەکێتی زانایان هەڵبژێردرا   
د. حه‌سه‌ن خالید موفتی
به‌رواری دابه‌زاندن: 02/03/2024 : 11:41:22
قه‌باره‌ی فۆنت
حوكمی رۆژووگرتنەوە لە بری رۆژووی فەوتاوی مردوو
بسم الله الرحمن الرحیم
الحمدلله والصَّلاة والسَّلام علی سيدنا رسول الله وعلی آله وٲصحابه ومن والاه وبعد:
لە لایەن هەندێک برای خۆشەویستەوە
ئەم پرسیارەمان ئاراستە کرا بوو سەبارەت بە گرتنەوەی رۆژی فەوتاوی مردوو، ئایا دروستە یان نا، وە ئایا دەکرێت لە جیاتی گرتنەوەی رۆژوەکان فیدیەی رۆژوە فەوتاوەکانی بدرێت، وە چۆن بدرێت، وە کێ رۆژوەکەی بۆ بگرێتەوەو کێش فیدیەکەی بۆ بدات و چەند پرسیارێکی تریش لەم رووەوە؟ 
----
لە وەڵامی ئەم پرسیارانەدا دەڵێن وباللە تعالی التوفیق:
بەڵێ دروست و (مُستَحبّ)یشە کە (وەلی) مردووەکە واته کەسی نزیکی مردووەکە، یان هەر واریسێکی مردووەکە، یان هەرکەسێکی ئەجنەبی و نامۆ به مردووەکە، ئەگەر وەلی مردووەکە ئیزنی دا یان بە کرێی گرت، یاخود هەر ئەجنەبییەک کە خودی مردووەکە پێش مردنی وەسێتی بۆ کردبێت)  دروسته بۆیان رۆژووی فەوتاوی مردووەکە بگرنەوە.
خۆ ئەگەر کابرای ئەجنەبی بە بێ مۆڵەتی خزمەکانی مردووەکه و بە بێ وەسێتیش رۆژووی فەوتاوی بۆ مردووەکە گرتەوە ئەوا دروست نییەو ناچێتە بری رۆژوە فەوتاوەکانی مردووەکە، هەروەها ئەگەر نزیکی مردووەکە یان کەسێکی دوورو ئەجنەبی بەو مەرجانەی باسمانکرد نەیانتوانی  رۆژوەکان بۆ مردووەکە بگرنەوە، یان نەیانگرتەوە، واجبە لە بری هەر رۆژێکی فەوتاوی مردووەکە بڕی (مُدّ)ێک بدرێت بە هەژار لە غالبی قوتی وڵات، واتە ژەمی خواردنی فەقیرێک، بە هەمان شێوەی فیدیەی رۆژوو. لەبەر فەرمودەی: "من ماتَ وعلیه صيام شهر، فليُطعَم عنه مكان كلِّ يومِِ مسكينا"، (رواه الترمذي في أبواب الزكاة - باب - ما جاء في الكفارة، (برقم: 718) عن ابن عمر (رضي الله عنهما)، وصحَّح وقفَه عليه رضي الله عنهما)، واتە هەرکەسێک مردوو مانگێک رۆژووی لەسەر بوو ، ئەوا با لە جیاتی هەر رۆژێک ژمە خواردنی هەژارێک بدرێت.
بڕوانە: (اعانة الطالبين علی حل ٲلفاظ فتح المعین للعلامة السيد البكري ج ۲ص ۳۸۱، والفقه المنهجي ج۱ص ۳٥۱).
(مد) یش لە شەرعدا واتە رتلێک و سێ یەکی رتڵێکی بەغدادی، رتڵیش واتە مشتێک، کە دەکاتە نزیک ٦٠٠ گرام ، بڕوانە الفقه المنهجی علی مذهب الامام الشافعي (رضي الله عنه) للدكتور مصطفی البغا، والدكتور مصطفی الخن، والشيخ علي الشربجي
( ج۱ ص ۳٥۱ ).
 بەڵێ تەنها بڕی موددێک  واجبە، بەڵام چەندە زیاتر بێت باشترە،
بەپێی ئایەتەکەش{ وَعَلَى ٱلَّذِینَ یُطِیقُونَهُۥ فِدۡیَةࣱ طَعَامُ مِسۡكِینࣲۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَیۡرࣰا فَهُوَ خَیۡرࣱ لَّهُۥۚ } [سُورَةُ البَقَرَةِ: ١٨٤] واتە: ژەمێک خواردنی کەمدەرامەت، چەندە زیاتربێت لە بابی زیادە خێرەو باشترە.
 
 بەڵام راجیح و پەسەندکراو لە مەزهەبدا گرتنەوەی رۆژووەکەیە لە بری مروددەکە، نەک پێدانی ژەمی خواردن بە هەژار، ئەگەرچی قەولی قەدیمی حەزرەتی شافیعیشە ڕ.خ، چونکە فەرمودەکانی گرتنەوەی رۆژوەکان بەهێزترن. بۆیە گرتنەوەکە راجیح و پەسەندکراوە لە مەزهەبی خۆماندا وەک ئیمامی نەوەوی فەرمویەتی، کە ئەویش قەولی دووەمی ئیمامی شافیعییە ورایەکی تری مەشهوریەتی (ڕەزای خوای لێ بێت).
کە ئەمەی لای خوارەوە عیبارەتەکەیەتی:
قال الإمام محيي الدين النووي (رحمه الله) في شرحه على صحیح مسلم: " 
اختلف العلماء فيمن مات وعليه صوم واجب من رمضان ، أو قضاء أو نذر أو غيره ، هل يقضى عنه ؟ وللشافعي في المسألة قولان مشهوران : أشهرهما : لا يصام عنه ، ولا يصح عن ميت صوم أصلا :  والثاني: يستحبُّ لوليِّه أن يصومَ عنه ، ويصحُّ صومُه عنهُ، ويبرأ به الميت ، ولا يحتاج إلى إطعامِِ عنه ، (وهذا القول هو الصَّحيح المختار الذي نعتقده ، وهو الذي صححه محققو أصحابنا الجامعون بين الفقه والحديث) لهذه الأحاديث الصحيحة الصريحة ، وأما الحديث الوارد " من مات وعليه صيام أطعم عنه " فليس بثابت ، ولو ثبت أمكن الجمع بينه وبين هذه الأحاديث بأن يحمل على جواز الأمرين ، فإن من يقول بالصيام يجوز عنده الإطعام ، فثبت أن الصواب المتعين تجويز الصيام ، وتجويز الإطعام ، والولي مخير بينهما ، والمراد بالولي القريب ، سواء كان عصبة أو وارثا أو غيرهما ، وقيل : المراد الوارث ، وقيل : العصبة ، والصحيح الأول ، ولو صام عنه أجنبي إن كان بإذن الولي صح وإلا فلا في الأصح ، ولا يجب على الولي الصوم عنه ، لكن يستحب ".بڕوانە:  شرح صحیح مسلم ج۸ص ۲۱٤ باب قضاء الصيام عن الميت.

بەڵگەکانیش لەو بارەوە:
١- عن ٲم المؤمنین عائشة (رضي الله عنها) في الصحيح أنه عليه الصلاة والسلام قال:"من مات وعليه الصيام صام عنه وليُّه" [متفق عليه] فقد أخرجه البخاري (4/227) [كتاب الصوم/باب من مات وعليه صوم] برقم 1952. ومسلم (2/803) [كتاب الصيام/باب قضاء الصيام عن الميت]، رقم 1147/153.
 
واته: حەزرەتی عائیشە (ڕ.خ) ریوایەتی کردووە لە پێغەمبەرەوە (صلى الله عليه وسلم) کە فەرمویەتی: (هەرکەسێک مرد و رۆژووی لەسەر بوو، سەرپەرشتیارەکەی دەتوانێت لەبری ئەو رۆژوەکانی بۆ بگرێتەوە).

٢- عن ابن عباس (رضي الله عنهما) أنه قال: "جاء رجل إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال: يا رسول الله إن أمي ماتت وعليها صوم شهرٍ، أفقضيه عنها ؟ فقال (صلى الله عليه وسلم): لو كان على أمك دين، أ كنتَ قاضيه عنها ؟ قال: نعم. قال (صلى الله عليه وسلم): فدين الله أحق بالقضاء". متفق علیه،
أخرجه البخاري  (4/227) [كتاب الصيام/باب من مات وعليه صوم]، رقم 1953. ومسلم (2/804) ]كتاب الصيام/باب قضاء الصيام عن الميت]، رقم 1147/155.

واتە: ابن عباس ڕ.خ دەیگێڕێتەوە کە پیاوێک هاتە خزمەت پێغەمبەر (صلى الله عليه وسلم) عەرزی کرد: یارسول اللە (صلى الله عليه وسلم) دایکم نەزری یەک مانگ رۆژووی لەسەر خۆی کردبوو، بەڵام وەفاتی کرد و فریا نەکەوت رۆژوەکان بگرێت، ئایا دروستە من لە جیاتی ئەو رۆژوەکانی بۆ بگرمەوە؟ حەزرەت (صلى الله عليه وسلم) لە وەڵامیدا فەرموی : ئەگەر قەرزی کەسێکی لەسەربایە، ئایا تۆ لەبری ئەو قەرزەکەیت دەدایەوە؟ گوتی بەڵێ ئەی پێغەمبەری خوا(صلى الله عليه وسلم)، فەرموی: کەواتە قەرزی خودا لەپێشترە بە دانەوەی).

٣-  وجاء في الصحیح أيضا "أن امرأة أتت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقالت: إن أمي ماتت، وعليها صوم شهر، أ فأصوم عنها ؟ قال (صلى الله عليه وسلم): أرأيتِ لو كان عليها دين أكنتِ تقضينَهُ ؟ قالت: نعم. قال (صلى الله عليه وسلم): فدينُ الله أحقُّ بالقضاء"أخرجه مسلم [كتاب الصيام/باب قضاء الصيام عن الميت]، (2/804)، رقم 1148/154.

واتە: ئافرەتێک هاتە خزمەت پێغەمبەر (صلى الله عليه وسلم)و هەمان پرسیاری فەرمودەکەی پێشووی لێ کرد، ئەویش (صلى الله عليه وسلم) هەمان وەڵامی بە هەمان شێوە دایەوە.

٤- ٲخرج الحافظ البیهقي في السنن الكبری عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ(رضي الله عنها): أَنَّ امْرَأَةً أَتَتِ النَّبِيَّ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم) فَذَكَرَتْ لَهُ أَنَّ أُخْتَهَا نَذَرَتْ أَنْ تَصُومَ شَهْرًا، وَأَنَّهَا رَكِبَتِ الْبَحْرَ فَمَاتَتْ وَلَمْ تَصُمْ، فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللهِ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم): " صُوْمِي عَنْ أُخْتِكِ " قال البیهقي:" فَهَذَا اللَّفْظُ نَصٌّ فِي الصَّوْمِ عَنْهَا وَكَذَلِكَ رَوَاهُ زَيْدُ بْنُ أَبِي أُنَيْسَةَ عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عُتَيْبَةَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ: " إِنَّ أُمِّي مَاتَتْ ". السنن الكبری للبیهقي ج٤ص٤۲۷.برقم (۸۲۲٦).
واتە ئەم جارەیان ئافرەتێک هەمان پرسیاری لە پێغەمبەری حوا (صلى الله عليه وسلم) کرد دەربارەی خوشکێکی کە نەزری کردبوو لەسەر خۆی مانگێک بەڕۆژوو بێت، بەڵام  
لەناو بەحردا وەفاتی کردو فریا نەکەوت، حەزرەت (صلى الله عليه وسلم) لە وەڵامدا فەرمووی پێی: لە جیاتی خوشکەکەت رۆژوەکان بگرەوە).

پێشەوا الحافظ (ابو بكر البیهقي الشافعي) له پاش ئەوەی تێکڕای رێگاکانی فەرمودەکانی دروستیی رۆژووگرتنەوە لە بری مردوو باس دەکات ، دەشفەرموێت: ئەوانەی پێیان دروستە رۆژووی بۆ بگیرێتەوە پێشیان دروستە فیدیەی خواردنی بۆ بدرێت، وە ئەو ریوایەتانەی کە وا دەگەێنن دروست نەبێت ئەم کارە، لاوازن و دەرەقەتی ریوایەتە بەهێزەکانی تر نایەن، بە تایبەت کە بوخاری و موسلیم ریوایەتیان کردووە، وەک دەفەرموێت:
"فَمَنْ يُجَوِّزُ الصِّيَامَ عَنِ الْمَيِّتِ يُجَوِّزُ الْإِطْعَامَ عَنْهُ، وَفِيمَا رُوِيَ عَنْهُمَا فِي النَّهْيِ عَنِ الصَّوْمِ عَنِ الْمَيِّتِ نَظَرٌ، وَالْأَحَادِيثُ الْمَرْفُوعَةُ أَصَحُّ إِسْنَادًا وَأَشْهَرُ رِجَالًا، وَقَدْ أَوْدَعَهَا صَاحِبَا الصَّحِيحِ كِتَابَيْهِمَا..". السنن الكبری للبیهقي ج ٤ص٤۲٥-٤۲۹ . (باب من قال: يصوم عنه وليه).
هەروەها ئیمامی (النووي له المجموع شرح المهذب) يدا پاش نەقڵی قەولاکان و تەرجیحدانی دروستی کارەکە، ئەوەیشی فەرمووەو نەقڵی کردووە لە پێشەوا (ابو اسحق الشیرازي) یەوە کە فەرمویەتی: دروستە لەسەر قەولی قەدیمی پێشەوامان شافیعی ڕ.خ وەلی مردووەکە کەسێکیش بە کرێ بگیرێت و فەرمانی پێ بکات کە رۆژوەکان بۆ مردووەکەی بگرێتەوە، ئەمەیش بە قیاسە لەسەر حەج بە کرێ و ئوجرە، کە ئەویش اتفاقا دروستە. وەک دەفەرموێت:"قال المصنف والأصحاب : فإذا قلنا بالقديم فأمر الوليُّ أجنبياََ فصام عن الميِّت بأجرةِِ أو بغيرها ، جاز بلا خلافِِ كالحجِّ". بڕوانە: المجموع شرح المهذب ج ٦ ص ٤۲٥(فرعٗ: من مات وعلیه صيام او اعتكاف).

كەواتە وەک لە نەقڵ لە زانایانەوە دەرکەوت بە پێی بەڵگە شەرعییەکان هەرکەسێک مردوو قەرزاری رۆژوو بوو، ئەوا با (وەلی و کەسە نزیک و واریسەکانی یان عەسەبەکانی یان هەر کەسێکی ئەجنەبی، بەڵام پاش ئیزن وەرگرتن لە خزمەکانی یان بە پێی وەسێتی خودی مردووەکە بۆی)  رۆژوەکانی بۆ بگرێتەوە، هەروەها دروستیشە وەلی مردووە کەسێک بە پارە بگرێت بە کرێ بۆ گرتنەوەی رۆژوەکانی مردووەکەی، هەموو ئەمانە دروستن و خێرێکی گەورەیشن، بەڵام ئەگەر نەگونجا رۆژەوکانی بۆ بگرنەوە دەتوانن لە بری هەر رۆژێک ژەمە خواردنێک بدەن بە هەژارێک وەک لەسەرەوە باسمانکرد.
(واللە تعالی اعلم)

 
===
وردنا عن بعض الٳخوة الٲعزاء مسٲلة تخص حكم الصَّوم عن الميِّت وكان علیه الصيام، فهل يجوز الصوم عنه او لا، وهل يجوز الٳطعام بدل الصوم وكيف ذلك؟ ومن يقوم بذلك؟ وهل يجوز للولي ان يستٲجر اجنبیا بذلك  او لا؟ واسئلة اخری شبیهة، فٲقول ناقلا عن العلماء الاعلام في جواب تلك الٲسئلة وبالله تعالی التوفیق:
نعم، یجوز بل ویستحب ان يصوم ولي الميت عن  صيام الميت او احد ورثته او اجنبي بٳذن ولیه، وهذا هو الراج من قولي الٳمام الشافعي الذي اختاره بالدلیل الامام النووي وغيره، واذا لم يقدر الولي ٲي قريبه او من ينوب عنه باذن الولي او بوصية الميت نفسه، ان يصوم عنه، ٲُطعم وجوبا مسكينٗ عن كل يومِِ مدٗ من غالب قوت البلد، كما هو حال فدية الصوم، ويخرج عن تركة الميت وجوبا كالديون، لخبر "من ماتَ وعلیه صيام شهر، فليُطعَم عنه مكان كلِّ يومِِ مسكينا"، (رواه الترمذي في أبواب الزكاة - باب - ما جاء في الكفارة، (برقم: 718) عن ابن عمر (رضي الله عنهما)، وصحَّح وقفَه عليه رضي الله عنها)، فٳن لم توجد تركة جاز الٳخراج عنه  فتبرٲ بذلك ذمة الميت، يراجع: اعانة الطالبين علی حل ٲلفاظ فتح المعین للعلامة السيد البكري (ج۲ص ۳۸۱) والفقه المنهجي ج۱ص۳٥۱.
ومقدار (المد) في الشرع هو ما يساوي رطلا وثلث رطل بغدادي ، وهو بالوزن المعاصر يساوي  ٦٠٠ غرام تقريبا، ينظر: الفقه المنهجی علی مذهب الامام الشافعي (رضي الله عنه) للدكتور مصطفی البغا، والدكتور مصطفی الخن، والشيخ علي الشربجي( ج۱ ص ۳٥۱ ).

نعم، الذي يجب هو مقدار مد فقط، وهو مقدار ٳطعام مسكين لكل ويوم فائت كما هو ظاهر قوله تعالی{ وَعَلَى ٱلَّذِینَ یُطِیقُونَهُۥ فِدۡیَةࣱ طَعَامُ مِسۡكِینࣲۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَیۡرࣰا فَهُوَ خَیۡرࣱ لَّهُۥۚ } (سُورَةُ البَقَرَةِ: ١٨٤)، لكن اذا زید عن هذا المقار كان احسن كما تدل الآية علیە نفسُها.
 لكن الرَّاجح المفتی به في المذهب هو الٲول، وهو ان يصوم عنه قریب الميت من ورثته او عصبته او اي اجنبي لكن مع الاستئذان من ولي الميت، او بوصية المیت له. 
قال الإمام محيي الدين النووي (رحمه الله) في شرحه على صحیح مسلم: " 
اختلف العلماء فيمن مات وعليه صوم واجب من رمضان ، أو قضاء أو نذر أو غيره ، هل يقضى عنه ؟ وللشافعي في المسألة قولان مشهوران : أشهرهما : لا يصام عنه ، ولا يصح عن ميت صوم أصلا . والثاني : يستحب لوليه أن يصوم عنه ، ويصح صومه عنه ويبرأ به الميت ، ولا يحتاج إلى إطعام عنه ، وهذا القول هو الصحيح المختار الذي نعتقده ، وهو الذي صححه محققو أصحابنا الجامعون بين الفقه والحديث لهذه الأحاديث الصحيحة الصريحة ، وأما الحديث الوارد " من مات وعليه صيام أطعم عنه " فليس بثابت ، ولو ثبت أمكن الجمع بينه وبين هذه الأحاديث بأن يحمل على جواز الأمرين ، فإن من يقول بالصيام يجوز عنده الإطعام ، فثبت أن الصواب المتعين تجويز الصيام ، وتجويز الإطعام ، والولي مخير بينهما ، والمراد بالولي القريب ، سواء كان عصبة أو وارثا أو غيرهما ، وقيل : المراد الوارث ، وقيل : العصبة ، والصحيح الأول ، ولو صام عنه أجنبي إن كان بإذن الولي صح وإلا فلا في الأصح ، ولا يجب على الولي الصوم عنه ، لكن يستحب ".ينظر:  شرح صحیح مسلم ج۸ص ۲۱٤ باب قضاء الصيام عن الميت.
ومن الٲدلة المرجحة لذلك:
١- عن ام المؤمنین عائشة (رضي الله عنها) في الصحيح أنه عليه الصلاة والسلام قال:"من مات وعليه الصيام صام عنه وليُّه" [متفق عليه] فقد
أخرجه البخاري (4/227) [كتاب الصوم/باب من مات وعليه صوم] برقم 1952. ومسلم (2/803) [كتاب الصيام/باب قضاء الصيام عن الميت]، رقم 1147/153. 
٢- عن ابن عباس (رضي الله عنهما) أنه قال: "جاء رجل إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال: يا رسول الله إن أمي ماتت وعليها صوم شهرٍ، أفقضيه عنها ؟ فقال (صلى الله عليه وسلم): لو كان على أمك دين أ كنتَ قاضيه عنها ؟ قال: نعم. قال (صلى الله عليه وسلم): فدين الله أحق بالقضاء". متفق علیه،
أخرجه البخاري  (4/227) [كتاب الصيام/باب من مات وعليه صوم]، رقم 1953. ومسلم (2/804) ]كتاب الصيام/باب قضاء الصيام عن الميت]، رقم 1147/155.
٣-  وجاء في الصحیح أيضا "أن امرأة أتت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقالت: إن أمي ماتت، وعليها صوم شهر، أ فأصوم عنها ؟ قال (صلى الله عليه وسلم): أرأيتِ لو كان عليها دين أكنتِ تقضينَهُ ؟ قالت: نعم. قال (صلى الله عليه وسلم): فدينُ الله أحقُّ بالقضاء"أخرجه مسلم [كتاب الصيام/باب قضاء الصيام عن الميت]، (2/804)، رقم 1148/154.
٤- ٲخرج الحافظ البیهقي في السنن الكبری عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ(رضي الله عنها): أَنَّ امْرَأَةً أَتَتِ النَّبِيَّ (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم) فَذَكَرَتْ لَهُ أَنَّ أُخْتَهَا نَذَرَتْ أَنْ تَصُومَ شَهْرًا، وَأَنَّهَا رَكِبَتِ الْبَحْرَ فَمَاتَتْ وَلَمْ تَصُمْ، فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " صُوْمِي عَنْ أُخْتِكِ " قال البیهقي:" فَهَذَا اللَّفْظُ نَصٌّ فِي الصَّوْمِ عَنْهَا وَكَذَلِكَ رَوَاهُ زَيْدُ بْنُ أَبِي أُنَيْسَةَ عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عُتَيْبَةَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ: " إِنَّ أُمِّي مَاتَتْ ". السنن الكبری للبیهقي ج٤ص٤۲۷.برقم (۸۲۲٦).
وقد نقل الحافظ ابو بكر البیهقي الشافعي جميع طرق الاحادیث الواردة في استحباب القضاء عن صيام الميت وبین ان القائلین بالجواز قالوا بجواز الٳطعام كذلك، وان ما يری بخلاف ذلك روایاته ضعیفة لا تقوم حجة لاسيما وقد استند القائلون بالجواز علی ما في الصحیحین فيقول ما نصه : "فَمَنْ يُجَوِّزُ الصِّيَامَ عَنِ الْمَيِّتِ يُجَوِّزُ الْإِطْعَامَ عَنْهُ، وَفِيمَا رُوِيَ عَنْهُمَا فِي النَّهْيِ عَنِ الصَّوْمِ عَنِ الْمَيِّتِ نَظَرٌ، وَالْأَحَادِيثُ الْمَرْفُوعَةُ أَصَحُّ إِسْنَادًا وَأَشْهَرُ رِجَالًا، وَقَدْ أَوْدَعَهَا صَاحِبَا الصَّحِيحِ كِتَابَيْهِمَا..". السنن الكبری للبیهقي ج ٤ص٤۲٥-٤۲۹ . (باب من قال: يصوم عنه وليه).
ونقل الامام النووي كذلك في المجموع شرح المهذب عن الامام ابي اسحاق الشيرازي بناء علی المذهب القديم وقول الٲصحاب: جواز ان يٲمر ولي الميت شخصا يصوم عنه بٲجرة حيث يقول:" قال المصنف والأصحاب : فإذا قلنا بالقديم فأمر الولي أجنبيا فصام عن الميت بأجرة أو بغيرها ، جاز بلا خلاف كالحج". المجموع شرح المهذب ج ٦ ص ٤۲٥(فرع من مات وعلیه صيام او اعتكاف).
والله تعالی اعلم
ٲ.د. حسن الشيخ خالد المفتي
۱٥شعبان ۱٤٤٥هـ/ ۲٥-۲-۲۰۲٤م